اخر الأخبار

ضعف التبويض ومخزون التبويض

ضعف التبويض
مشكلة ضعف التبويض ومخزون التبويض
ضعف التبويض

ضعف التبويض ومخزون التبويض

من الذائع بين الناس عموما وفي الميدان الطبي لاسيما ان سن القرينة من أكثر الأسباب التي يقع تأثيرها على الخصوبة، ومشكلة ضعف التبويض والانجاب إذ إن عدد البويضات يتدنى مع مرور السنوات، ذلك الأمر الذي قد يمنع اي امراه من الانجاب . انا اوافق على هذا عموما إلا أن تفصيلا "لا" اوافق على ذاك . لان هنالك مبالغات لدى التكلم عن ضعف التبويض والمخزون. وعلي نحو ما قد يحس الحريم بالخوف من تلك المساله او المشكله الى درجة كبيره قد يقع تأثيرها على حياتهن الزوجيه . نحب ان نطمئن السيدات الى ان تدهور حصيلة التبويض مشكله صحيه شأنها مثل شأن أي مشكله أخرى يمكن مداواتها . وعلى يد حديثنا ذاك نود ان نضع حقائق في مُواجهة الجميع . عن مشكلة هبوط حصيلة التبويض وعلاقته بالعمر وكيف يمكن مداواته . ومايشاع في الميدان الطبي عن عدم امكانية دواء ضعف رصيد التبويض امر ليس صحيحا طبيا .


المعلومه الأولى :
عدد البويضات المتواجدة في جميعّ مبيض يمكن أن يصل إلى بحوالي 7 مليون بويضة لدى الأسبوع العشرين من الحمل ويتدنى إلى نحو 2 مليون بويضة لدى الإنجاب لسبب مجهول لم يستطيع احد من معرفته او تفسيره حتى هذه اللحظة.


ثم يبلغ إلى نحو أربعمائة 1000 بويضة لدى البلوغ ويقل ذلك العدد إلى 25 1000 بويضة لدى سن السابعة والثلاثين، وبالتالي يتكاثر مقدار الهبوط حتى ينتهي ذلك العدد من البويضات وتصاب المرأة بسن اليأس المتواضع الذي فوقه خلافات ويبداء من سن 47 عادةً وقد يكون لدى نسبه كبيره مطلع الخمسين من السن .

مخزون التبويض
مشكلة ضعف التبويض ومخزون التبويض
مخزون التبويض

المعلومه الثانيه :
نعتبر ان 25 الف بويضه عدد وافي للانجاب إذ إن المبيض يمكن ان ينتج من خمسة عشر إلى 20 بويضة بالشهر ونتطلب منها الى بويضه واحده ، أي في حواجز 240 بويضه مرة واحدة فى السنة وهو عدد يقصد بيُسر ان فرصة الحمل والانجاب تكون قائمه حتى سن 48 سنه ما دام ان ليس هنالك امراض او اعراض صحيه أخرى .


أمراض تؤدي الي ضعف التبويض ومخزون التبويض

ان يكون هنالك خلل هرموني يؤدي الى قلة تواجد مخزون التبويض او يؤدي الى العجز عن إستقلال واطلاق البويضات من المبايض الى قنوات فالوب او الفشل في الاباضه . وبالضبط :
* مبالغة نسبة هرمون اللبن عند المرأة على نحو مستديم .
* وجود خلل في الغدة الدرقية سواء أكان تزايد أم نقصان.
* الزيادة المفرطه في الوزن.
* الاصابة بمرض تكييس المبايض.
* وجود قلاقِل واضطرابات في جهاز المناعة.
* سوء او اختلال في الحالة النفسية.
* وجود خلل في إفرازات الغدة النخامية.
8- وجود أورام في الغدة النخامية..
9- وجود بكتيريا نسائيه والتهابات دائمه .

علاج ضعف التبويض ومخزون التبويض

المعلومه الثالثه :
يوجد في طب الأعشاب أدوية كثيرة قي هذه اللّحظة للعلاج والتغلب على مثل تلك المشكله وايضا يوجد الكثير من الوصفات التي يمكن ان تعاون بكثرة في الانتصار على تدهور مخزون التبويض مثل :
* شرب عصير الأناناس الطبيعي إذ إنه يعاون على تفعيل الإباضة.
* شرب مشروب الميرامية بأسلوب متكرر كل يوم،. إثنين من المرات في اليوم ليس إلا قدَح في الفجر وقدَح مساءا .
* الحبة السمراء بالزبادي"الياغورت " ينهي وضع ملعقتين صغيرتين من مطحون الحبه السمراء في علبة من الزبادي، وإضافة اليسير من زيت الزيتون، وخلطه جيداً، وتناوله في الصباح على الريق وقبل الغفو .
* تناول تغذية ملكة النحل، مع الجنسنج وعسل السدر، إذ نقوم في وضع معدل متساوي من كل هذه المقاير ويحدث خطلهم جيدًا، ويحدث تناول ملعقة في الغداة وملعقه صغيره مساءا .
* اليانسون: حبة الحلاوه " غلي ملعقة من الحجم الصغير من اليانسون في قدَح من الماء لمدّة خمس دقائق، ثمّ تصفيته، وشرب فنجان منه بمعدّل إثنين من المرات كل يومً في الصباحً، ومساءً.
* طلع النخيل: خلط 10 جرام من طلع النخيل، مع كميّة متساوية من طعام ملكات النحل، ونصف كيلوغرام من العسل بأسلوب متجانس، وتناول ملعقة من الحجم الكبير من الخليط كل يومً في الصباحً، ومساءً.
* الزنجبيل: خلط 10 جرام من الزنجبيل المطحون، مع كميّات متساوية من مطحون كلٍ من: القرفة، والخردل، والقرنفل، والزعتر مع 10جرام من تغذية الملكات، ونصف كيلوغرام من العسل على نحو متجانس، وتناول ملعقة من الحجم الصغير من الخليط على نحو متكرر كل يوم في الصباحً، ومساءً.


ليست هناك تعليقات