اخر الأخبار

قضمة الصقيع (التثليج) لسعة البرد المزمنة

قضمة الصقيع (التثليج) لسعة البرد المزمنة
قضمة الصقيع

قضمة الصقيع (التثليج)

قضمة الصقيع هي إصابة تنتُج عن تجمُّد الجلد والأنسجة الواقعة تحته. حيث يصبح الجلد باردًا جدًّا ويحمرُّ. ثم يحدُث تنميل ويتصلب ويشحب كما يطلق عليها لسعة الشتاء المزمنة. وتُعد الأصابع والقدمان والأنف والأذنان والخدان والذقن هي أكثر المناطق شيوعًا للإصابة بالتثليج. والجلد المعرَّض للبرد والرياح ايضا يكون أكثر عرضة لقضمة الصقيع. لكنه يمكن أن يؤثر على الجلد المغطى بالقفازات أو الملابس الأخرى.

لسعة الصقيع

هي شكل أخف من أشكال إصابة البرد التي لا تسبِّب ضررًا دائما للبشرة. ويمكنكَ علاج لسعة الصقيع من خلال تدابير الإسعافات الأولية، بما في ذلكَ ايضا إعادة تدفئة الجلد المصاب. وجميع أشكال قضمة الصقيع الأخرى تتطلب عناية طبية لأنها يمكن أن تُلحِق الضرر بالبشرة والأنسجة والعضلات والعظام. والمضاعفات المحتمَلة لقضمة الصقيع الشديدة، تشمل العدوى وتلف الأعصاب.


تُعتبر الأصابع والقدمان والأنف والأذن والخدان والذقن هي أكثر المناطق شيوعًا للإصابة بالتثليج. بسبب تنميل الجلد، فقد لا تلاحظ أنك مصاب بالتثليج حتي يقوم شخص آخر بالإشارة إليه.

يحدث التثليج على مراحل عديدة، وهي:

لسعة البرد. لسعة البرد هي الشكل البسيط من التثليج. ويؤدي التعرض المستمر إلى وخز وتنميل في المنطقة المصابة. مع شعور الجلد بالدفء، وقد تشعر بالألم والوخز. فلا تدمر لسعة البرد الجلد بشكل دائم.

التثليج السطحي. يظهر التثليج السطحي في شكل جلد أحمر ويتحول إلى لون أبيض أو شاحب. قد يشعر جلدك بالدفء. وهي إحدى علامات وجود إصابة خطيرة بالجلد.
إذا كنت تعالج التثليج بإعادة التدفئة في هذه المرحلة، فقد يبدو سطح الجلد مُبرقشًا. وقد تلاحظ لسعة وحرقانًا وتورمًا. وقد تظهر بثرة مملوءة بالسائل بعد مرور من 12 إلى 36 ساعة من إعادة تدفئة الجلد.

التثليج الشديد (العميق). مع تزايد التثليج، فإنه يؤثر على جميع طبقات الجلد، بما في ذلك الأنسجة التي تقع أسفله. ويتحول لون بشرتك إلى اللون الأبيض أو يكون مائلًا للزرقة، وقد تواجه خدرًا، مما يؤدي إلى فقد الإحساس بالبرد أو الألم أو الانزعاج في المنطقة المصابة. قد لا تعمل المفاصل والعضلات. بثور كبيرة بعد مرور من 24 إلى 48 ساعة بعد إعادة التدفئة. تتحول المنطقة بعد ذلك للون الأسود مع ملمس جامد للجلد بسبب موت الأنسجة.

تدابير لعلاج التثليج منزليا:

1 - الحرص على تدفئة المناطق المتعرضة للبرودة، والمناطق المصابة، واحرصي على تبديل الثياب في حال ان تعرضت للبلل.

2 - ممارسة الرياضة: من أكثر الأشياء التي تحمي من التثليج على المدى الطويل هي ممارسة الرياضة، لأنها تزيد سرعة دوران الدم في الجسم ذلك مما يساعد على تدفئته وتروية جميع الأطراف، وهذا مما يحافظ على دفء الجسم لفترة طويلة ويحمي من الاصابة بالتثليج.

3 - من المهم للآباء أن يشجعوا أطفالهم على الجري ولو في المنزل على الجلوس للحماية من مشاكل التثليج.

4 - تناول المشروبات الدافئة التي تحتوي على الزنجبيل والقرفة لتشجيع الدورة الدموية.

5 - تناول مضادات الأكسدة التي لديها خواص حماية البشرة من الأضرار، مثل عشبة القمح الخضراء، أو عشبة الشعير الخضراء، أو التاركساف، وأفضل حماية هي البدء بتناولها قبل فصل الشتاء وحتى دخوله، أي مدة ثلاثة اشهر.


ليست هناك تعليقات