اخر الأخبار

برد الرحم ( الاسباب - الوقاية - العلاج )

برد الرحم ( الاسباب - الوقاية - العلاج )

برد الرحم

يحتسب برد الرحم من الأمراض التي من الممكن أن تتكبد وتعاني منها أغلب السيدات، وقد يتسبب لهن ايضا في أوجاع بالغة وقد يتسبب لهن في حدوث تعثر في الولادة .
كميات وفيرة من السيدات من يقال لهن أنهم مصابات ببرد الرحم، ولكن لا يعرفن ما هو معني برد الرحم . بسبب أن كلمة برد عندنا تتعلق بحالات الرشح أوالزكام أو مظاهر واقترانات البرد العادية التي يعرفها الجميع، إلا أن برد الرحم يُعني وجود هواء في الرحم. على وجه التحديد . مثلما يمكن أن يشكل أيضًا جراء هبوط درجة سخونة الرحم أو المبايض أو الاثنان معًا؛ نتيجة تغيُرات الأحوال الجوية أو عدم التدفئة الجيدة لمنطقة البطن، وقليل من الأطباء يفسرون البرد في الرحم على أساس أنه عدم وصول البويضة لدرجة السخونة الكافية التي تُساعد على الإخصاب ببساطة؛ الأمر الذي يكون السبب في تأخُر الولادة.


ما هي اسباب برد الرحم؟

تعتبر اسباب برد الرحم متنوعة عن البرد المتواضع الذي يُصيب الناس في فصل الشتاء؛او لدى التعرض لتيارات هوائيه . لأن برد الرحم لا يُعتبر فيروس بل ما يؤدي إلى وبجود الرطوبة التي تدخل الجسد أو دخول الرياح إليه بأسلوب مباشر.

ومن اسباب برد الرحم
* التشطيف بالمياه الباردة على نحو مستديم الأمر الذي ينتج عنه حدوث برد في الرحم والشعور بآلام في الظهر ناتجة عنه، ويزداد ذلك الوجع خاصةً في فصل الشتاء نظرًا لصلابة ثلوجة المياه؛ الأمر الذي يضيف إلى فرص الاصابة ببرد الرحم.

* ومن العوامل الأخرى التي تكون السبب في حدوث برد في الرحم هو السَّير على السيراميك أو البلاط باقدام حافيه الأمر الذي يؤدي إلى هبوط درجة سخونة الرحم وحدوث البرد.
مثلما أن كميات وفيرة من النساء يقمن بالقعود لمقدار طويل وأقدامهن تُلامس الأرض خاصةً إذا كانت الأرض مبتلة، فهذا يدعم ازدياد الرطوبة في الجسم ذلك الأمر الذي يترك تأثيرا على نحو سيء على الرحم ويصيبه بالبرودة.

* اضافة إلى عدم الانتباه بتدفئة مساحة البطن والظهر جيدًا، لدى النوم الأمر الذي يؤدي الي صقيع مكان البطن ويسفر عن ثلوجة الرحم والمبايض. وهبوط درجة السخونة في تلك الأعضاء يكون سببا في نتائج سلبية؛ لأن القدم تشتمل على ألياف وخلايا تبلغ إلى مكان البطن فتعمل ثلوجة القدمين على صقيع مكان البطن أيضًا.
والعديد من البنات أو السيدات في بَعض الأحيان يرتدين ملابس خفيفة على الرغم من سخونة الأحوال الجوية الي انه يُمكن أن تتسرب الثلوجة بواسطة مساحة السرة إلى نطاق البطن مما قد يؤدى إلى ثلوجة الرحم، فالرحم من الأعضاء الحساسة بالجسد التي تتأثر بدرجة السخونة حثيثًا.

* ومن العوامل التي يُمكن أن تكون سببا في الاصابة أيضًا ببرد الرحم هي أن قليل من السيدات يقمّن بالسباحة خلال مرحلة الحيض، وفي مرحلة الحيض يصبح الجسد بالغ الحساسية ويتبدل نشاط الغدد الصماء بالبدن إذ يعمل علي فتح عنق الرحم. ولذا يؤدي الى ثلوجة الرحم لهذا يقدم نصح بتجنب السباحة خلال مرحلة الحيض.


* مثلما يحتسب أيضًا تناول المشروبات الباردة كثيرا من العوامل التي تتسبب في حدوث برد في الرحم؛ الأمر الذي يؤدي الي الاصابة بما يُسمي "بعسر الطمث"، مثلما أن للمأكولات المُثلجة مثل: الآيس كريم دور في الاصابة ببرد الرحم، وبرد الرحم يكون سببا في الإحساس بآلام شديدة في الظهر وعند أدنى البطن، وآلام بالرحم ذاته.

ما هي طرق الوقاية من برد الرحم ؟ :

1 - عدم القٌعود على الأرض المبتلة أو الباردة لمدة طويلة، وعدم القٌعود على الكرسي والقدم حافية وتلامس الأرض بأسلوب مباشر.
2 - التشديد على أن تكون القدم دافئة طول الوقت؛ لأنها تنقل الثلوجة إلى منطقه البطن، مثلما يلزم تدفئه مكان البطن والظهر جيدًا وعدم تخفيف الملابس في الأحوال الجوية لمنخض الحرارة.
3 - تجنب السباحة طوال مدة الحيض؛ لأن ذاك يضر بالرحم ويتسبب في الاصابة ببرد الرحم.
4 - مثلما ينبغي عدم ترك الملابس مبتلة علي الجسد طوال المطر ويجب تغييرها بملابس ناشفة عاجلًا؛ حتى لا يبرد الجسد الأمر الذي يخفف من درجة سخونة البدن من الداخل، ويؤدي للإصابة ببرد الرحم.
5 - عقب الإغتسال في وضعية الذهاب للخارج من البيت يفضل أن يجفف الشعر المبتل؛ لأن المسام تكون مفتوحة في فروة الدماغ؛ الأمر الذي يؤدي على إلى تسرب الثلوجة والهواء إلى البدن ويُنقص من درجة حرارته.
6 - يُفضل تجنب تناول المشروبات المثلجة كثيرا خاصةً طوال مدة الحيض؛ لأن في تلك المدة يكون البدن حساس جدًا ويجب تدفئته والمحافظة علية، مثلما يُفضل تناول المشروبات الدافئة في تلك المدة.
7 - يمكن لك وضع القدمين في ماء مرتفع الحرارة أو دافئ يومياً لفترة تتنوع من عشرة دقائق الي ثلث ساعة؛ لأن ذاك سوف يُساعد على تدفئة الجسد والرحم ويحسسك بالارتياح من الأوجاع الناتجة عن برد الرحم.
8 - لتدفئة مساحة البطن يُمكن وضع كيس من المياه الدافئة فوق منطقة البطن والظهر إلى درجة الإحساس بتدفئة هذه المنطقتين؛ لأنهما سوف ينقلان الحرارة إلى مكان الرحم الأمر الذي يدعم تدفئة الرحم أيضًا والتخفيف من برودته.

دور الأعشاب الطبيعية في علاج برد الرحم :


برد الرحم ( الاسباب - الوقاية - العلاج )

1 - الزنجبيل :
يعد الزنجبيل من الأعشاب التي تخفف من برد الرحم والآلام المترتبة عليه، فعند وحضع عيدان الزنجبيل مع الشاي وإضافة ملعقتين صغيرتين من السكر البني وغليهم معًا ثم تناول ذلك الشراب مرتفع الحرارة يُقلل من برد الرحم والآلام المترتبة عليه.
أو وضع الزنجبيل فوق منطقة السرة، ذلك يُساعد أيضًا في تدفئة البطن والتخلص من برد الرحم، أو يُمكن غليانه بمفرده وتناوله متكرر كل يومًا على الريق الأمر الذي يُساعد على التخفيف من برد الرحم.

2 - الحلبة :
لدى تناول مشروب الحلبة وهو دافئ يكون سببا في التخفيف أو التخلص ختاميًا من برد الرحم؛ لأن الحلبة من النباتات التي تُفيد البدن على العموم وتخفف أيضًا من أوجاع الظهر والبطن الناتجة من برد الرحم.

3- اليانسون:
اليانسون معلوم بفوائده العديدة الذي يقدمها للجسم ومن تلك الإمتيازات أن الينسون يقوم بالتخلص من برد الرحم شرط أن يكمل تناوله مرتفع الحرارةًا حتي يعمل بفعالية أضخم ويُخلص الجسد من برد الرحم.
مثلما تفيد اغلب المشروبات الساخنة في القضاء على برد الرحم وتدفئة البدن وتخفيف أوجاع الظهر والبطن الناتجة عن برد الرحم.


ليست هناك تعليقات